المهجر
The news is by your side.

أردوغان: لا نستطيع إنشاء منطقة عازلة إلا بقرار دولي

في برلين المجتمع الدولي إلى القيام بدوره حيال الأزمة، وأكد أنه لا يمكن لبلاده الوقوف مكتوفة الأيدي تجاه ما يجري هناك. وتحدث أردوغان عن تحمل بلاده كثيرا من الضرر بسبب الأزمة السورية حيث تستضيف حاليا نحو 105 ألاف لاجئ سوري، وشدد على أهمية الدور الألماني لحل الأزمة السورية، قائلا: «إننا بحاجة إلى مساعدة ألمانيا ودعمها».

من جهتها، وصفت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل العنف الحالي في سوريا بأنه بمثابة مشكلة لتركيا، وقالت إن «الوضع في سوريا يمثل عبئا حقيقيا لتركيا». وأثنت ميركل على انفتاح تركيا أمام اللاجئين السوريين، وشكرت رئيس الوزراء التركي على التعامل بحكمة وأناة مع النزاع السوري ووعدته بمشاركة تركيا في تحمل المسؤولية الناجمة عن الصراع في سوريا بصفة تركيا عضوا في حلف شمال الأطلسي (ناتو) الذي تنتمي إليه ألمانيا أيضا.

وكانت برلين شددت حتى الآن على المساعدة الإنسانية عند الحدود بين تركيا وسوريا، مؤكدة أن معظم اللاجئين يريدون العودة إلى بلادهم فور انتهاء المعارك. واللاجئون موزعون على 13 مخيما في محافظات جنوب شرقي تركيا على الحدود مع سوريا. وقدرت الحكومة التركية هذا الصيف العدد الأقصى للاجئين بـ100 ألف، الذين هي مستعدة لاستقبالهم إلا إذا قدمت الأسرة الدولية مساعدة. وشددت ميركل على أنه من «الأهمية الكبرى» أن تقدم ألمانيا مساعدة في مكافحة الأنشطة الإرهابية خصوصا أنشطة حزب العمال الكردستاني، المنظمة المحظورة. وكان أردوغان اتهم في نهاية سبتمبر (أيلول) باريس وبرلين بعدم مساعدة تركيا على مكافحة متمردي حزب العمال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.