المهجر
The news is by your side.

أصالة تغني وتبكي في هولندا لصالح ضحايا أحداث سوريا

ولم يقتصر حضور الحفل على الجالية العربية بهولندا فحسب، بل قد تكدس المسرح لنهايته ورفع شعار كامل العدد بالجمهور الهولندي الذي استمتع بغناء أصالة وموسيقاها.

العودة إلى الماضي:
واختارت أصالة في هذا الحفل أن لا تغنى أغانيها الجديدة فحسب، بل فضلت أن تعود إلى ماضيها بغنائها لعدد من أغنياتها القديمة مثل “يسمحولي الكل” و”سامحتك” و”اسكت بئا” و”مبقاش أنا” و”عايز الحق”.

ودمعت عينا أصالة حين غنت “هذه دمشق”، إذ تقول بعض كلمات الأغنية التي كتبها الشاعر السوري نزار قباني والتي اندمج معها الحضور: “هذي دمشق.. وهذي الكاس والراح إني أحب.. وبعض الحب ذبح أنا الدمشقي.. لو شرحتم جسدي لسال منهُ عناقيدٌ.. وتفّاحُ و لو فتحتُم شراييني بمديتكم سمعتم في دمي أصوات من راحوا زراعهُ القلبِ.. تشفي بعضَ من عشقوا وما لقلبي إذا أحببت جراح”.

ومن المزمع أن تقوم أصالة بإحياء حفلين آخرين في هولندا، أولاهما سيكون في الثالث من مايو على مسرح Muziekgebouw في ايدينهوفين، والحفلة الأخيرة في هولندا ستكون في الخامس من مايو القادم على مسرح Concertgebouw في العاصمة الهولندية امسترادم، بالإضافة إلى الحفل الذي سيقام في لوس انجلوس وتنظمه الجالية السورية لجمع تبرعات للمتضررين وأهالي الضحايا والمصابين من الأحداث في سوريا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.