المهجر
The news is by your side.

أعلام الاستقلال السورية ترفع في تشييع “الحسن” ببيروت

إلى جانب الأعلام اللبنانية وأعلام تيار المستقبل وأحزاب القوات والكتائب والوطنيين الأحرار والرايات الإسلامية.

ولم تقتصر المشاركة السورية على رفع أعلام الثورة التي رصدتها عدسات وسائل الإعلام كافة فحسب، بل تخللها إطلاق هتافات مناهضة لنظام بشار الأسد، شارك فيها شبان لبنانيون هاتفين “ارحل ارحل يا بشار”، فيما هتف آخرون “حرية للأبد.. غصبا عنك يا أسد”.

ويواجه الناشطون السوريون المعارضون لنظام الأسد صعوبة في التعبير عن آرائهم السياسية في بيروت، بسبب خوفهم من التعرض لملاحقات أو مضايقات من الأطراف الحليفة لنظام الأسد. لكن قسما منهم خرج من خوفه أمس وتوجه إلى ساحة الشهداء في بيروت للمشاركة في تشييع الحسن باعتباره ينتمي لـ«خط مناصر وداعم للثورة السورية».

هذا واتهمت جهات عدة لبنانية وسورية معارضة نظام الأسد بتدبير اغتيال وسام الحسن، باعتبار أنه كان له اليد الطولى في كشف مخطط التفجيرات التي كانت ستحصل في لبنان، بتنفيذ الوزير السابق ميشال سماحة القريب من النظام السوري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.