المهجر
The news is by your side.

أين تسكن في جزيرة بالي؟

images 8

رغم أنّ جزيرة بالي الإندونيسية صغيرة الحجم إلا أنها تملك العديد من الخيارات المفتوحة للإقامة، فهي تملك الكثير من الفنادق والمنتجعات الممتدة على شواطئ بالي المختلفة، ويحتار المسافر إليها في إختيار الفندق الملائم لإجازة مُريحة وبتكلفة مناسبة، ولأنّ وسائل النقل وتكلفة إستئجار سيارات أو دراجات في بالي منخفضة يمكن للمرء أن يسكن في الموقع المُفضل له وزيارة بقية المناطق الداخلية والساحلية بسهولة.

وتتمتع بالي بمناخ ثابت ومستقر طوال العام، حيث يغلب عليها درجات الحرارة المرتفعة نهارا والمعتدلة ليلا، مع موسم هطول الأمطار الغزيرة الذي يمتد من ديسمبر إلى مارس، وتتنوع الأنشطة السياحية في بالي والتي تمنح مكانا للعائلات ورحلات شهر العسل ورحلات الشباب والأفراد، كما يمكن الجمع بين عطلة النقاهة في بالي ورحلة مدنية عصرية في كوالالمبورأو سنغافورة، إليكم هذا الدليل العملي والمفيد لإختيار المكان المناسب للإقامة والسكن في جزيرة بالي،تعرفوا على أشهر الشواطئ والمدن والأماكن السياحية التي ستجعل بالي في “بالكم”.

1-شاطئ سيمينياك

الخيار الأول في الرحلة الأولى

مسافر إلى بالي لأول مرة؟ وتبحث عن مكان آمن ومُريح وعملي لجميع أفراد العائلة؟ إذا سيكون خيارك العقلاني هو شاطئ سيميناك الذي يقع على الساحل الغربي لمدينة دينباسار، ويضم هذا المكان أكبر تجمع للفنادق متفاوتة التكلفة وإن كان معظمها يميل إلى الفخامة من فئة خمس نجوم، بالإضافة إلى خيار إستئجار الفلل المستقلة والمناسبة لخصوصية العائلات، كما تملك منطقة سيميناك تنوعا كبيرا في المطاعم سواء كانت وجبات سريعة أو محلية، وقد تجدون بعض المطاعم العربية والتركية هنا، والشاطئ مناسب للرياضات البحرية أكثر منه للسباحة نظرا لإرتفاع الأمواج فيه، ويمتاز برمال ناعمة ممتدة وواسعة مع وجود الباعة المتجولين.

كيف نقيّم شاطئ سيميناك بثلاث عبارات؟ :

-مناسب للعائلات

-مزدحم

-أكبر تنوع للفنادق والمطاعم

2-شاطئ نوسا دوا

الشاطئ الفخم للسائح الفخم!

تهتم بإقامة فخمة مهما كانت “الأرقام”؟ تحلم بإجازة رومنسية مع شريك/ة الحياة؟ لا أجمل من شاطئ نوسا دوا الهادئ والحالم! يقع في أقصى جنوب جزيرة بالي، ويضم سلسلة عريضة من الفنادق والمنتجعاتالفخمة الضخمة، ويمتاز بالمياه الضحلة الكريستالية بحيث يمكن للمرء أن يمشي 200 متر في الماء، وهو مثالي لمحبي الإسترخاء في مراكز سبا راقية والإستمتاع بجلسات تدليك تضع نهاية لكل تعب، أما الطعام فيعتمد بالدرجة الأولى على الفنادق التي تحتضن أفخر الأسماء.

كيف نقيّم شاطئ نوسا دوا بثلاث عبارات؟ :

-مناسب لرحلات شهر العسل

-هادئ وجميل

-فنادق فخمة

3-شاطئ كوتا

إجازة يميزها “الأدرينالين”

تخطط لرحلة مع “الشلّة”؟ تميل إلى رحلات “الفرفشة” والمرح؟ هنا ستجد العنوان المناسب في شاطئ كوتاالشهير، الذي يصبح مزدحما في مواسم السياحة، وهو وجهة محببة للسياح الأجانب، ويقع جنوبشاطئ سيمينياك ويضم الكثير من الفنادق والمنتجعات متفاوتة التكلفة، بالإضافة إلى المطاعم والمحلات ومدن الترفيه المائية، والمقيم هنا سيقضي بالتأكيد أوقاتا مسلية في المدينة المائية “ووتر بوم” مع الزحاليق والألعاب المائية المثيرة، وشاطئ كوتا مثالي للحياة الليلية والسهرات كما أنه وجهة لمحبي ركوب الأمواج، ويمكن أن يقدم شاطئ “بالانجان” الذي يبعد 40 دقيقة عنه بديلا رائعا عن إزدحام وضجة شاطئ كوتا.

كيف نقيّم شاطئ كوتا بثلاث عبارات؟ :

-مناسب لرحلات الشباب والأفراد

-حياة ليلية ومرح

– مزدحم وصاخب

4-شاطئ سانور

للتنزه والإسترخاء

تبحث عن الحل الوسط لرحلة ممتعة وبتكلفة مناسبة؟شاطئ سانور يكاد يناسب كل أنواع الرحلات، يقع على الساحل الشرقي لمدينة دينباسار، ويجب الإنتباه إلى موقع الفندق وقُربه من

الشاطئ قبل الحجز، فبعض الفنادق متوفرة في قلب مدينة دينباسار وبعيدة نوعا ما عن الشاطئ، في حين بعضها الآخر تملك دخولا مباشرا على البحر، والشاطئ هنا مناسب للتنزه والإسترخاء أكثر منه للسباحة، ويتوفر حول الممشى الكثير من المطاعم والمحلات والنوادي والفنادق متفاوتة التكلفة، مع وجود مراكز سبا وغرف للتدليك والعلاجات.

كيف نقيّم شاطئ سانور بثلاث عبارات؟ :

-هادئ ومثالي للتنزه

-فنادق مناسبة لكافة الميزانيات

-بعض المناطق غير مناسبة للسباحة

5-مدينة أوبود

“دربك” أخضر في بالي

اشتقت إلى اللون الأخضر في رحلتك الملوّنة بزُرقة البحر؟ إحجز فندقك في مدينة أوبود في قلب جزيرة بالي إذا كنت من هواة المناظر الطبيعية والمتاحف والفن، فهذه المدينة تحتضن تاريخ وثقافة الجزيرة والتي تتجسد في المتاحف الفنية الرائعة فيها، مثل متحف Agung Rai  الشاسع الذي يتألف من عدة أبنية على شكل أكواخ في حديقة ساحرة وتعرض رسومات لفنانين محليين وعالميين، بالإضافة إلى معارض فنون جزيرة بالي، وللعائلات متعة خاصة في أوبود مع المحميات الطبيعية المُسلية مثل “محمية غابة القرود” إلتقطوا أظرف الصور أثناء إطعام القرود الموز، وتنزهوا في عالم الخُضرة مع مصطبات حقول الأرز “تيجالالانج” المتموجة وكأنها من الخيال، مع مقاهي ومطاعم مُطلّة على الحقول الواسعة.

كيف نقيّم مدينة أوبود بثلاث عبارت؟ :

-طبيعة ساحرة

– متاحف ثقافية

-مسلّية للعائلات

6-مدينة دينباسار

قريبة من كل شيء

لماذا يُفضل كثير من المسافرين إلى بالي حجز فندق في مدينة دينباسار؟ لأنها ببساطة مركز حيوي قريب من كل شيء، فهي قريبة من المطار ومن الشواطئ، حيث يبعد شاطئ سانور قرابة 14 كم عن المدينة، كما تتنوع فيها أسعار الفنادق المناسبة للجميع، وهي أيضا خيار رائج لمحبي التسوق والمتاحف والأجواء العائلية، إذ تشتهر بحديقة وساحة “رينون” الجميلة الواسعة والتي يقع فيها النصب التذكاري Bajra Sandhi  الممتاز للتصوير والتمتع بالهدوء بعيدا عن الإزدحام، كما تشتهر دينباسار بمراكز التسوق القليلة في جزيرة بالي مثل مركز تسوق “ماتاهاري دوتا بلازا” الذي يمتاز بأسعار تنافسية، وكذلك البازارات الشعبية مثل سوق Jalan Sulawesi  وهنا يمكن أن تشتروا أجود أقمشة “الباتيك” بأسعار رخيصة.

كيف نقيّم مدينة دينباسار بثلاث عبارات؟ :

-قريبة من المطار والشواطئ والتسوق

-مثالية للعائلات

-فنادق متفاوتة التكلفة

7-شاطئ ليجيان

شاطئ في متناول الجميع

ترغب بعطلة شاطئية بتكلفة متوسطة؟ هذا المكان مناسب تماما، يقع شاطئ ليجيان في منتصف الطريق بين شاطئ كوتا وشاطئ سيميناك، وهو أقل إزدحاما منهما، ورغم أنّ الرمال داكنة اللون ولا تملك سحر وجمال بقية الشواطئ الشهيرة إلا أنها مثالية للتنزه والتنعّم بالهدوء والإبتعاد عن صخب وفضول السائحين، وتنتشر حوله الفنادق المناسبة لكافة الميزانيات، كما أنّ الشاطئ مناسب لركوب الأمواج أكثر منه للسباحة، ويقصده بالذات عشاق التزلج الشراعي والرياضات المائية.

كيف نقيّم شاطئ ليجيان بثلاث عبارات؟:

– مناسب للرياضات المائية

– هادئ وأقل إزدحاما

– فنادق متوسطة التكلفة

8-شاطئ جيمباران

أشهى المأكولات البحرية

هل أنت من مشجعي المأكولات البحرية؟ وتصوّت دائما للفنادق الفخمة مهما كان الثمن؟ إذا ننصحك بحجز فندق في شاطئ جيمباران الساحر، يقع الشاطئ جنوب شاطئ كوتا وعلى مقربة من المطار، ويضم في جعبته فنادق ومنتجعات راقية ومطاعم فخمة بتكلفة مرتفعة نسبيا، ويتألف من عدة شواطئ خاصة تملك معظمها الفنادق، وهي مناسبة للرياضات المائية ويمكن السباحة في البرك الموجودة في الفنادق بدلا من الشاطئ في حالات الطقس السيء أو الجزر، والمُلفت في هذا المكان هو “سوق السمك” الذي يهرول إليه كل زائر إلى جزيرة بالي، وتمتد الصالة الضخمة بمحاذاة البحر وتضم عشرات الأكشاك التي تبيع كل ما يخطر على الذهن من أسماك طازجة، يمكنك إختيار النوع المُفضل والطلب من البائع تحضير السمك وتجهيزيه بالطريقة التي تحبها أو شويها مع التوابل الشهية، وتمتّع بوجبة لذيذة لن تجدها في أي مطعم آخر في بالي.

كيف نُقيّم شاطئ جيمباران بثلاث عبارات؟:

– فنادق فخمة ومراكز سبا بتكلفة مرتفعة

– أطباق بحرية لذيذة

9-شاطئ أونغاسان

“غروب الشمس” وحده يكفي!

ترغب بتجربة شيء مختلف وجديد؟ يمكن أن تكون إقامتك في فنادق أونغاسان تجربة إيجابية لا تُنسى، تمتد شواطئ أونغاسان على الساحل الغربي وفي الجهة المقابلة لشاطئ نوساداو، ويمكن أن تُقدم بديلا جيدا لإقامة فخمة وبعيدة عن الضوضاء والإزدحام، وتتنوع الفنادق هنا ويغلب عليها  الطابع الملكي الفخم مع وجود خيارات مُتاحة للتكلفة المتوسطة، ورغم أنّ شواطئ أونغاسان بمعظمها صخرية وغير مناسبة للسباحة إلا أنها مثالية لرياضات البحر والتنزه ومراقبة غروب الشمس في المقاهي الجبلية ذات الإطلالة الخلابة، أهمها شاطئ “بلو بوينت” الصغير والجميل، وكذلك شاطئ “جرين بول” أو “الوعاء الأخضر” وهو بالفعل أشبه بوعاء منخفض يتطلب الوصول إليه نزول أكثر من 300 درجة.

كيف نقيّم شاطئ أونغاسان بثلاث عبارت؟:

-هادئ وغير مزدحم

– فنادق فخمة ومعقولة

-مناظر طبيعية خلابة

10-بيتشاتو

شواطئ من كل نوع

تقع مدينة بيتشاتو في أقصى جنوب جزيرة بالي، وتمثل خيارا مناسبا لكافة أنواع الرحلات والميزانيات، وتتمع بيتشاتو بالعديد من الشواطئ الساحرة، بعضها مزدحم وبعضها هادئ وحميم، أشهرها شاطئ “بينجن”الذي تلتف حوله مجموعة كبيرة من الفنادق والمنتجعات متفاوتة التكلفة، وكذلك المطاعم والأسواق المتنوعة، والشاطئ غير مناسب للسباحة أو الغوص ويتطلب الوصول إليه نزول العديد من السلالم، أما شاطئ “بادانج بادانج” فهو الأكثر إزدحاما في بيتشاتو، وهو مناسب للسباحة وركوب الأمواج ويتطلب دخوله رفع رسوم معينة، في حين يُقدمشاطئ “سولوبان” ملاذا رائعا للعائلات والأزواج والأفراد، ويتوفر حوله الكثير من المطاعم والفنادق والمحلات، وتضم المنطقة أيضا “أكاديمية الجولف”.

كيف نقيّم شواطئ بيتشاتو بثلاث عبارات؟ :

-تنوّع في الفنادق والمطاعم

– شواطئ للسباحة والرياضات المائية

-مزدحمة

11-تابانان

“خذوني” إليها الآن!

هل ترغب بالجمع بين الشاطئ والطبيعة الخضراء المُدهشة؟ هذا المكان سيعجبك حتما، تقع مدينة تابانان شمال مدينة دينباسار، ولعلها من الوجهات غير المعروفة لكثير من المسافرين إلى بالي، وتضم مجموعة جيدة من الفنادق منخفضة التكلفة، وتناسب بشكل خاص العطلات العائلية في أحضان الطبيعة الساحرة، فالحقول الخضراء في Jatiluwih  تنقل الزائر إلى عالم من مصطبات حقول الأرز الممتدة على مدّ البصر، والطريق إلى هناك وحدة متعة ما بعدها متعة، حيث الغابات والبحيرات والمسالك والحقول الرائعة للتنزه وكأنك في أحد أفلام الرسوم المتحركة، مع وجود كافيتريات ومحلات صغيرة لبيع التذكارات، وتُعد بحيرة “بيراتان” من الأماكن الساحرة أيضا في تابانان، وهي بحيرة جبلية يتوسطها معبد Ulun Danu  الذي تغمره المياه في الشهور الماطرة فيطفو على وجه البحيرة في منظر نادر ورائع للتصوير، أما شاطئ “باليان” برماله الداكنة فهو خيار ذكي لمن يطمح لعطلة هادئة وخاصة بعيدا عن فضول السائحين.

ما هو تقييم تابانان بثلاث عبارات؟ :

-طبيعة وشاطئ

– تكلفة فنادق منخفضة

– مثالية للعائلات

12-كانجو

أفضل مكان لركوب الأمواج

توفر منطقة كانجو بديلا عمليا للإقامة على مقربة منشاطئ “سيميناك” بتكلفة منخفضة، فهي شمال الشاطئ وبالقرب من المعالم الداخلية في جزيرة بالي،وتمتاز كانجو بأجوائها الريفية البسيطة الهادئة وطيب السكان المحليين ولطفهم، وتحوي خيارات جيدة للفنادق متوسطة ومنخفضة التكلفة، ورغم أنّ شواطئ كانجو غير مناسبة بمعظمها للسباحة إلا أنها جنّة لممارسي ركوب الأمواج، أهمها شاطئ كانجو الذي يقصده الزوّار لممارسة هذه الرياضة الجريئة، والشاطئ غير مناسب لسباحة الأطفال ولكن تنتشر حوله الكثير من الحدائق والمقاهي والمطاعم والمحلات المثالية لنزهة عائلية.

 كيف نقيّم شواطئ كانجو بثلاث عبارات؟:

– تكلفة منخفضة

– شواطئ لركوب الأمواج

-أجواء عائلية دافئة

13-كارانجاسيم

السباحة عكس التيار!

لا تُحب تقليد الآخرين؟ وتحب التميّز دوما في خياراتك؟ إليك هذه المدينة “المُخالفة” للتقاليد، إذا كانت جموع السائحين تتهافت على المناطق الغربية والجنوبية في جزيرة بالي، فيمكنك ببساطة التوجه شرقا والسباحة عكس التيار وحجز فندق في مدينة كارانجاسيم الساحرة، فهي تبعد أقل من 60 كم عنمدينة أوبود مما يجعلها نقطة حيوية لزيارة الداخل وكذلك الإستفادة من شواطئها الخلابة، وتضم المنطقة العديد من المزارات الهامة في بالي، مثل قصر الماءUjung  الذي يخطفكم إلى عالم ألف ليلة وليلة وكأنه أحد قصور الجآنّ الخرافية، وكذلك معابد “تيرتا جانجا” ذات الحدائق والنوافير المدهشة، وهي واحة للهدوء والسكينة وإلتقاط أجمل الصور بجانب المنحوتات والتماثيل والأزهار والنباتات التي تُنعش القلب، أما الشواطئ فحدّث ولا حرج، بعضها يمتاز برماله البيضاء الناصعة كما هو الحال في شاطئ “الرمال البيضاء” الذي تداعبه المياه التركوازية الصافية، وأقيمت حوله الكثير من الفنادق والمنتجعات والمطاعم والمحلات الحيوية، وأيضاشاطئ “أميد” الذي يختلف عن الأول برماله الداكنة، وهو مقصد للغواصين لمشاهدة أروع الشعاب المرجانية القريبة من ساحله.

كيف نقيّم كارانجاسيم بثلاث عبارات؟:

-مزارات وأنشطة سياحية متنوعة

– شواطئ ساحرة

-فنادق متفاوتة التكلفة

14-نوسا ليمبونغان

مسافر بالجسد والروح!

ربما لم يكتشف الكثير من المسافرين هذه البقعة الأشبه بقطعة من الجنّة، جزيرة نوسا ليمبونغان التي تقع جنوب شرق بالي، ويتم تنظيم رحلات يومية إليها تنطلق معظمها من شاطئ سانور، وقد تحولت هذه الجزيرة إلى وجهة خاصة لعطلات النقاهة والرومنسية والدلال الذي يتنعّم به الضيف في الفنادق والمنتجعات والفلل الفخمة التي أُقيمت في هذه الجزيرة، وتشتهر بشاطئ “الأحلام” الذي يحقق أحلام التوّاقين للهدوء والعزلة والعيش في أحضان الطبيعة الخلابة، وعلى بُعد 300 متر من هذا الشاطئ يمكنكم سماع لغة الطبيعة العاصفة والغاضبة فيما يُعرف ب “دموع الشيطان”، حيث ترتطم الأمواج العالية بقوة في الصخور المنتصبة على الشاطئ، وكأنها تروي حكايا وأساطير لا يفهمها إلا من ينصت ويتأمل هذه المسرحية التراجيدية وأبطالها البحر والصخر، وبجولة في القارب حول “غابة المانجروف” التي تستغرق نصف ساعة ستسافرون بخيالكم بعيدا أيضا وليس فقط بأجسادكم.

كيف نقيّم نوسا ليمبونغان بثلاث عبارات؟ :

-طبيعة ساحرة هادئة

-فنادق فخمة

-رحلات الشباب وشهر العسل

15-كيروبوكان

روعة الأسعار والمكان!

تقع مدينة كيروبوكان بملاصقة شاطئ سيمينياك،وتُقدم خيارا عمليا وجيدا وخاصة للعطلات العائلية، وتمتاز بفنادقها المناسبة لكافة الميزانيات، كما تضم المدينة العديد من المكاتب السياحية التي تقوم بتنظيم رحلات سفاري ورحلات كروز بحرية حول جزيرة بالي، وتضم كيروبوكان العديد من الشواطئ الهادئة غير المزدحمة، وهي ملاذ للخصوصية والتمتع بالبحر بعيدا عن الفضول والإزعاج، أشهرها شاطئ “باتو بيليج” الذي تنتشر حوله الكثير من المقاهي والمطاعم والفنادق والمحلات التجارية، مع أسعار مناسبة مقارنة بغيره من شواطئ بالي، ويمكن إستئجار مظلات وكراسي للإستلقاء وإستنشاق الهواء العليل دون ضجة أو إزدحام، وكذلك معبد وشاطئ Petitenget الرملي النظيف الذي يُحافظ على نفس المستوى.

كيف نقيّم كيروبوكان بثلاث عبارات؟ :

-أسعار مناسبة للجميع

-شواطئ هادئة غير مزدحمة

-مناسب للعائلات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.