المهجر
The news is by your side.

إدانات دولية لمجزرة داريا بدمشق

وإن على العالم اقتلاع “الكتلة السرطانية” من سوريا، في إشارة للنظام.

كما أدانت بريطانيا أمس الأحد مجزرة داريا، وقال وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ألستير بيرت إن قمع النظام السوري لشعبه ترك مساحة صغيرة للمراقبين المستقلين للعمل وجعل من الصعب للغاية التحقق مما حدث السبت.

وأضاف أنه إذا ما تأكد وقوع المجزرة فإنها ستكون “عملاً وحشيًّا على نطاق جديد يتطلب إدانة قاطعة من المجتمع الدولي بأسره”.

واعتبر بيرت مجزرة داريا الأحدث في سلسلة طويلة من انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، وقال إنها تسلّط الضوء على الحاجة الملحة لاتخاذ إجراءات دولية لوضع حد لأعمال العنف وإنهاء ثقافة الإفلات من العقاب.

وأوضح أنه تحدث مع المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي لمناقشة “العمل الوحشي الأخير” وأفضل طريقة ممكنة لدعم جهوده الرامية لإيجاد حل للأزمة في سوريا.

ومن جانبه، قال الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي في مؤتمر صحفي بالقاهرة إن على جانبي الصراع وقف القتال وبدء التفاوض، مضيفا أن الذين ينتظرون تحقيق انتصار في الصراع يضعون سوريا في حرب كبيرة، وأعرب عن أمله في أن “يسود صوت العقل ويقبل الجانبان جهود الوساطة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.