المهجر
The news is by your side.

اجتماع عربي بالقاهرة لبحث أزمة سوريا

الأخضر الإبراهيمي، الذي سيلتقي أيضا خلال زيارته القادمة لسوريا الرئيس بشار الأسد بحسب ما أعلنه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

وفي القاهرة أيضا قال دبلوماسي رفيع إن مصر والسعودية وتركيا وإيران ستواصل مشاوراتها للوصول إلى حل للأزمة السورية بعد محادثات جرت الاثنين، في الوقت الذي دعت فيه إيران إلى ضم كل من العراق وفنزويلا للاجتماع الذي اقترحه الرئيس المصري محمد مرسي بصيغته الرباعية كجزء من الجهود التي تبذل لجمع اللاعبين الإقليميين لإنهاء سفك الدم في سوريا.

وبينما لم تصدر الخارجية المصرية أي بيان عن الاجتماع قال الدبلوماسي إن المحادثات “أتاحت تبادلا مفيدا للآراء ووجهات النظر حول الموقف في المنطقة. ستواصل الأطراف مشاوراتها”.

وذكر وزير الخارجية المصري محد كامل عمرو قبل يوم من المحادثات أن المشاركين في اللقاء سيعدون لاجتماع لوزراء خارجية الدول الأربع خلال الأيام المقبلة.

ونقلت وكالة أنباء فارس عن نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان الذي مثل بلاده في الاجتماع إن مصر اقترحت جولة ثانية من المحادثات على مستوى وزراء الخارجية وأضاف أن إيران رحبت بالاقتراح.

ويتشكك المحللون في إمكانية توصل الدول الأربع إلى أي اتفاق ملموس بسبب تباين موقف إيران مع مواقف الدول الثلاث الأخرى من الأزمة السورية.

جولة الإبراهيمي:
في السياق نفسه قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن الإبراهيمي سيلتقي بالرئيس السوري بشار الأسد خلال زيارته القادمة لسوريا.

وكرر بان دعوته لمجلس الأمن الدولي كي يتخذ إجراء بشأن سوريا، وللقوى العالمية كي تستخدم نفوذها على جانبي الصراع لوقف العنف. وأضاف في مؤتمر صحفي في العاصمة السويسرية بيرن “الإبراهيمي سيذهب قريبا لعقد اجتماعات مع السلطات السورية بما في ذلك الرئيس الأسد”.

وكان الإبراهيمي صرح الاثنين أنه سيقوم خلال أيام بأول زيارة لدمشق منذ توليه منصبه، وقال إنه يتطلع لمقابلة الأسد لكنه ليس واثقا من مقابلته.

وقال بان “يجب أن يكون لدى جميع الدول الأعضاء إحساس بالمسؤولية المشتركة في التعامل مع مثل هذا الوضع في سوريا حيث تتعرض حقوق الإنسان والكرامة الإنسانية للإساءة والانتهاك”.

وأضاف “ألح على وحدة مجلس الأمن وعلى وحدة جميع الدول المجاورة في المنطقة ومن أجل ذلك سيتعين علينا أن نستمر في العمل في ذلك الاتجاه”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.