المهجر
The news is by your side.

الأطفال المهاجرون “عرضة للانتهاكات في ليبيا”

وضمن ما ورد في التقرير، قصة الفتاة “كاميس” من نيجيريا، البالغة من العمر تسع سنوات، والتي قطعت الصحراء مع والدتها، ليجدا نفسيهما أخيرا في مركز احتجاز في ليبيا.
قالت كاميس إنهما تعرضتا للضرب كل يوم، ولم يكن هناك ماء.
“المكان حزين وليس فيه شيء”، كما قالت كاميس.
وكان معظم العنف الذي تعرضوا له بلا سبب، وبطابع جنسي.

وأفاد التقرير بأن نصف النساء والأطفال الذين تحدث إليهم الباحثون تعرضوا لانتهاكات جنسية، وخاصة على المعابر والحدود، وأن الكثير من المنتهكين أشخاص بزي رسمي، وهذا أحد أسباب خوف الضحايا من الحديث عن ما يتعرضون له.
وورد في التقرير أيضا أن ثلث الذين جرى التحدث إليهم قالوا إنهم تعرضوا للانتهاكات في ليبيا، وحين سئل الأطفال عن من اعتدى عليهم رفض غالبيتهم الإجابة.
ويحدد التقرير 34 مركز احتجاز في ليبيا، 3 منها في مجاهل الصحراء، وتدير معظمها دائرة مكافحة الهجرة غير الشرعية. كما تحتجز جماعات مسلحة مهاجرين في مراكز مجهولة المكان.
وفي عام 2016، عبر من ليبيا إلى إيطاليا 180 ألف مهاجر، بينهم 28 ألف طفل، معظمهم غير مصحوبين بذويهم، حسب تقرير اليونيسيف.
وبالإضافة إلى الأوضاع السياسية، فإن الفقر والرغبة في حياة أفضل يعتبر أحد أهم الأسباب التي تدفع المهاجرين إلى مغادرة بلدانهم.
وقال عيسى البالغ من العمر 14 عاما للباحثين “أردت أن أقطع البحر للحصول على عمل ومساعدة أشقائي الخمسة في الوطن”.
لكن بعد سنتنين من مغادرته النيجر ما زال عيسى وحيدا في أحد مراكز الاحتجاز في ليبيا.

بي بي سي

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.