المهجر
The news is by your side.

الاشتراكيون ينتقدون فالس لمساندته ماكرون

2004 macron valls 0

ردود فعل كثيرة أعقبت إعلان رئيس الوزراء الفرنسي السابق مانويل فالس دعمه للمرشح المستقل إيمانويل ماكرون. “بلا شرف”، “حقير”، و”تلحق العار بنا” هي بعض الأوصاف التي

رد بها قياديون اشتراكيون غاضبون على إعلان “خيانة” فالس لمرشحهم بونوا هامون.

بعد أن كان مانويل فالس، واحدا من أبرز قياديي الحزب الاشتراكي، ومرشحا خلال الانتخابات التمهيدية للرئاسيات داخل اليسار، أصبح “الابن العاق” للحزب، بعد أن تخلى عن بونوا هامون مرشح “حزب الوردة” الذي تتقاذفه أمواج حصيلة ولاية فرانسوا هولاند الرئاسية، وغياب السند الشعبي في الانتخابات الرئاسية التي ابتدأ عدها التنازلي، حسب استطلاعات الرأي.

“تصويت مفيد” لمواجهة اليمين

“سأصوت لمانويل ماكرون منذ الدور الأول”. كانت هذه عبارات مانويل فالس على أثير راديو “أوروبا 1” صباح الأربعاء التي أعلن من خلالها عن تنصله رسميا من التزاماته اتجاه مرشح الحزب الاشتراكي بونوا هامون. حسب القيادي ورئيس الوزراء الاشتراكي السابق، فإن تصويته سيكون “تصويتا مفيدا” من أجل مواجهة اليمين. لكن الاشتراكيين لم يتقبلوا هذا الإعلان وانطلقت موجة إدانة واسعة في صفوفهم مباشرة، خاصة أنه وقع “تصريحا بالشرف” كما باقي المرشحين خلال التمهيديات للرئاسة ينص حرفيا على دعم المرشح المنبثق عن الانتخابات التمهيدية للرئاسيات في صفوف الاشتراكيين مهما كان.

تحول موقف فالس، كان بطعم الخيانة لدى أوساط واسعة من قيادات الاشتراكيين ومناضليه. واحدة من أكثر الرسائل عنفا إلى فالس، أتت من منافسه السابق خلال الانتخابات التمهيدية للرئاسة في صفوف الحزب وزير الاقتصاد السابق أرنو مونتبورغ الذي قال إن فالس لا قيمة له، بما أنه لم يلتزم بتصريح الشرف.

نواب برلمانيون عدة من الحزب الاشتراكي، أقاموا “محاكمة” لفالس على منصة الرسائل القصيرة تويتر، مثل باتريك مونيتشي الذي توجه إلى فالس قائلا: “تلحق العار بنا”، في حين لم تتردد النائبة كارين بيرجي بوصفه بـ”الحقير”.

الأمين العام للحزب الاشتراكي جون كريستوف كومباديليس عبّر من جانبه عن حزنه لعدم استطاعته ثني فالس عن قراره بالانسحاب من الحزب، في بيان نشره، لكنه في الوقت ذاته لم يعلن عن أي عقوبات في حق فالس، كما يطالب الاشتراكيون الذي يرغبون في تطبيق قرارات عقابية ضد كل اشتراكي يعلن دعمه لمرشح من خارج “بيتهم”. كومباديليس اكتفى بالدعوة إلى الهدوء في صفوف الحزب، والالتزام بدعم بونوا هامون.

فرانس24

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.