المهجر
The news is by your side.

البرلمان المصري يسقط عضوية نائب لانتقاداته

“أصوات مغايرة”
وكان السادات رئيسا للجنة حقوق الإنسان التي استقال منها في شهر أغسطس/آب الماضي. وقال حينها إن البرلمان لم يتعامل مع شكاوى المواطنين بشأن الانتهاكات.
وطالب بإطلاق سراح مئات النشطاء الذين اعتقلوا خلال مظاهرات مناهضة للحكومة.
واتهم النائب مجلس النواب بإهدار المال العام.
وكانت لجنة الشؤون الدستورية قد أشارت إلى أن السادات بعث بعدة بيانات باللغة الانجليزية إلى هيئات أجنبية بما فيها الاتحاد البرلماني الدولي تتعلق بأعمال البرلمان المصري الداخلية.
واعتبرت اللجنة هذه البيانات “يمكن أن تحط من قدر المجلس (البرلمان) وصورته”.
غير أن السادات قال إن ماصدر عنه ليس سوى “آرائه السياسية العامة.” وأضاف “لو أردتم محاكمتي عليها ، فإنني أرحب بحكمكم”.
واعتبر أن إسقاط عضويته عقابا على الإدلاء بآراء سياسية.
وانتقد جورج اسحق عضو المجلس القومي للحقوق الانسان قرار المجلس بإسقاط عضوية السادات .
وقال لبي بي سي إن السادات “لم يأحذ حقه في الدفاع عن نفسه، وطلب أن يتم التحقيق معه أمام النائب العام واسقطت عضويته عمد للتخلص من كل الاصوات المغايرة.”
ومنذ بدء عمله في يناير/كانون الثاني 2016 ، أسقط المجلس عضوية النائب توفيق عكاشة بسبب ما اعتبره النواب تجاوزا من عكاشة “للأعراف البرلمانية المتعارف عليها وتورطه فى اختراق ضوابط العمل البرلمانى ومسؤولياته” عقب لقاء له مع السفير الاسرائيلي في القاهرة.

بي بي سي

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.