المهجر
The news is by your side.

الحريري: ناقشنا بعمق مستقبل الانتقال السياسي

وقال: “في بلدي الحبيب سوريا إرهاب أسود جلبه #النظام_السوري لتشويه صورة الثورة السورية”. وأكد الحريري أن “الميليشيات الطائفية الموالية للنظام تمارس نفس جرائم تنظيم داعش”.
واعتبر الحريري أن مقاتلينا من #الجيش_الحر هم الذين نعتمد عليهم لمحاربة #الإرهاب.
وأوضح أن المبعوث الدولي لسوريا “ستيفان دي ميستورا طرح ورقة من 12 بنداً عن المبادئ الأساسية العامة للحل في #سوريا، وهي مقبولة ومستقاة مما قدمناه العام الماضي، وكثير من البنود موجود في القرارات الدولية، ولدينا بعض الملاحظات لإغناء ورقة المبادئ”.
وقال إن عدد الضحايا وصل إلى 400 ألف، وفي يوم تقرير العفو الدولية أضيف للعدد 13 ألفاً شنقوا في سجون الأسد.
وأكد أن #ورقة_دي_ميستورا تثبت أن الشعب السوري وحده يحدد مصيره بالطرق الديمقراطية، مشيراً إلى أنه لا تنازل عن أي جزء من أراضي سوريا.
وتحدثت الورقة – بحسب الحريري – عن تمثيل عادل للمجتمعات المحلية في إدارة الدولة السورية.
وذكر أنه “ناقشنا القضايا الهامة في قرار 2254، وأكثر ما تم نقاشه هو الانتقال السياسي، لأنه يشكل أولوية للانتقال لبقية الخطوات”.
أكدت ورقة دي ميستورا “إدخال إصلاحات وضمان سيادة القانون وحماية حقوق الإنسان”، وكذلك “حماية حق اللاجئين والنازحين في العودة إذا رغبوا في ذلك”.
ورحب الحريري، خلال المؤتمر الصحافي، “بأي جهة وطنية ترفع مصالح الشعب السوري”.
ورداً على سؤال “لماذا لم نسمع منكم أية إدانة للاحتلال التركي لأية قرى سورية؟” قال الحريري “كان أولى أن تصف الاحتلال الروسي والإيراني وطائرات 64 دولة، وطائرات إسرائيلية، ونتحدث بعدها عن السيادة.. من يقاتل الآن في #درع_الفرات هو الجيش الحر، ونحن نرحب بأي جهد دولي لمحاربة داعش، ليس على طريقة النظام”.
وقال: “بشار الأسد مستعد أن يحرق كل البلد من أجل يبقى على الكرسي”. وأضاف أن هناك “اتفاقاً على موعد افتراضي مع #دي_ميستورا لاستئناف المفاوضات”.

وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.