المهجر
The news is by your side.

الحشد الشعبي يؤكد قرب اقفال الحدود العراقية مع سوريا

لاقتحام وسط المدينة، فيما أعلن «الحشد الشعبي» تحرير بلدة القيروان، مؤكداً أن الطريق باتت مفتوحة أمامه لإغلاق الحدود مع سورية.
وأظهرت آخر خريطة للمناطق المحررة في الجانب الأيمن للموصل نشرتها أمس «خلية الإعلام الحربي» أن المساحة المتبقية التي يسيطر عليها «داعش» لا تتعدى 2 في المئة من مساحة المدينة.
وقال قائد الشرطة الفريق رائد شاكر جودت في بيان إن قواته «تمكنت من قتل القيادي أبو الحسن العراقي، مسؤول الهندسة في داعش، والقيادي محمد مجبل أبو عثمان، المسؤول العسكري في الجانب الأيمن خلال اشتباكات عنيفة في المدينة القديمة، وتمكنت من تحرير فتاة إيزيدية كانت مخطوفة في عملية استخبارية في منطقة حاوي الكنيسة».
على صعيد متصل، قال قائد عمليات تحرير نينوى الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله إن «عناصر مديرية الهندسة نصبوا جسراً عائماً على نهر دجلة لربط الساحل الأيمن بالساحل الأيسر لتسهيل تنقل الوحدات العسكرية والمدنيين». وأوضح العقيد هيثم إن «الجسر مهم لإيصال تعزيزات إلى الشطر الغربي بسرعة، وحشد القوات بشكل مناسب لاجتياح المدينة القديمة في وقت قريب».
وأضاف أن الجسر الذي أقيم في منطقة حاوي الكنيسة «سيوفر على المدنيين الهاربين مشقة القيام برحلة طويلة إلى أقرب نقطة عبور على بعد نحو 30 كيلومتراً جنوب الموصل». وتوقعت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي نزوح 200 ألف شخص خلال توغل القوات.وقال عضو مجلس المحافظة حسام العبار إن «ما تبقى من عناصر داعش في الجانب الأيمن لا يتعدى 350 عنصراً». وأضاف أن «القوات المشتركة تستعد لتحرير أحياء الزنجيلي والشفاء والموصل القديمة قبل حلول شهر رمضان المبارك»، مشيراً الى أن «القوات الأمنية تسيطر على نحو 97 في المئة من مساحة هذا الجانب، وعدد الأهالي المحاصرين في تلك الأحياء يبلغ حوالى 35 الفاً وهم على أتم الاستعداد للتعاون مع القوات».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.