المهجر
The news is by your side.

الدولار يتراجع بعد مكاسب استمرت يومين

على التوالي، لكنه لا يزال يقل كثيراً عن مستوياته المرتفعة التي سجلها بدعم من التفاؤل برئاسة دونالد ترامب في كانون الأول (ديسمبر) الماضي، بعد هبوطه الحاد في كانون الثاني (يناير).
وكان المحرك الرئيس للدولار هذا الأسبوع تغير توقعات السوق إلى زيادة سريعة لأسعار الفائدة في 15 الجاري. وكان متوقعاً أن تضع كلمتا يلين ونائبها ستانلي فيش النقاط على الحروف وتوضحا الصورة، إلى جانب بيانات الوظائف في القطاعات غير الزراعية التي تصدر الأسبوع المقبل.
وتراجع مؤشر الدولار 0.1 في المئة خلال التعاملات المبكرة في لندن، وهبط إلى 1.0517 دولار لليورو من 1.0495 دولار أول من أمس، وانخفض الدولار أيضاً أمام العملة اليابانية 0.1 في المئة إلى 114.27 ين. وكان الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي أكبر الخاسرين في سوق العملات أول من أمس، إذ انخفض الأول 0.25 في المئة أمس إلى 0.7552 دولار، بعدما لامس أدنى مستوياته منذ 31 كانون الثاني الماضي عند 0.7543 دولار، وتراجع الدولار النيوزيلندي 0.5 في المئة أيضاً إلى 0.7026 دولار.
وانخفض الذهب أمس متجهاً نحو تكبد خسائره الأسبوعية الأكبر في نحو أربعة أشهر، مع تزايد التكهنات بأن مجلس الاحتياط سيمضي قدماً في رفع الفائدة الأميركية خلال الشهر الجاري. وزاد هذا الاحتمال بنحو 80 في المئة أمس من 66 في المئة في منتصف الأسبوع، بعد تصريحات تميل إلى التشديد النقدي من رئيس فرع مجلس الاحتياط في نيويورك وليام دادلي ورئيس الفرع في سان فرانسيسكو جون وليامز.
وتراجع سعر الذهب 0.7 في المئة في التعاملات الفورية إلى 1226.55 دولار للأونصة، كما انخفض في العقود الأميركية الآجلة تسليم نيسان (أبريل) 5.4 دولار إلى 1227.50 دولار.
وخسر سعر الفضة 0.4 في المئة ليبلغ 17.69 دولار، بعد هبوطه 3.5 في المئة أول من أمس، وهي الخسارة اليومية الأكبر في 11 أسبوعاً.
وانخفض سعر البلاديوم 0.4 في المئة إلى 763.90 دولار، بينما ارتفع البلاتين 0.1 في المئة إلى 985.74 دولار، معوضاً بعض الخسائر التي تكبدها خلال الجلسة السابقة حين نزل إلى أدنى مستوياته في شهر عند 978.75 دولار.

وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.