المهجر
The news is by your side.

الطائرات الروسية تقتل 1000 انسان بسوريا

وحتى اليوم الـ 28 من شباط/فبراير الجاري من العام 2017، حيث تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق مقتل 11312 مواطنا مدنيا ومقاتلا من الفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقاً) وتنظيم داعش، ممن قضوا في آلاف الضربات الجوية التي استهدفت عدة محافظات سورية.

وتوزعت الخسائر البشرية على الشكل التالي: 1175 طفلاً دون سن الثامنة عشرة، و686 مواطنة فوق سن الثامنة عشرة، و2977 رجلاً وفتى،إضافة إلى 3209 عناصر من تنظيم “داعش”، و3265 مقاتلا من الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة فتح الشام والحزب الإسلامي التركستاني ومقاتلين من جنسيات عربية وأجنبية.
يشار إلى أن روسيا استخدمت خلال ضرباتها الجوية مادة “Thermite”، التي تتألف من بودرة الألمنيوم وأكسيد الحديد، وتتسبب في حروق لكونها تواصل اشتعالها لنحو 180 ثانية، حيث إن هذه المادة تتواجد داخل القنابل التي استخدمتها الطائرات الروسية خلال الأسابيع الأخيرة في قصف الأراضي السورية، وهي قنابل عنقودية حارقة من نوع “RBK-500 ZAB 2.5 SM” تزن نحو 500 كلغ، تلقى من الطائرات العسكرية، وتحمل قنبلات صغيرة الحجم مضادة للأفراد والآليات، من نوع ((AO 2.5 RTM)) يصل عددها ما بين 50 – 110 قنبلة، محشوة بمادة “Thermite”، التي تتشظى منها عند استخدامها في القصف، بحيث يبلغ مدى القنبلة المضادة للأفراد والآليات من 20 – 30 متر.

العربية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.