المهجر
The news is by your side.

الكردي: الفرق الفاعلة بجيش النظام محدودة خوف الانشقاق

ومدن لسحق المعارضين”.

وأضاف أن الذين يقاتلون هم أولئك الموالون له تماماً وأن الوحدات الهجومية تختلف عن الوحدات التي تنشر عند نقاط التفتيش، وتابع أنهم يعلمون أن وحدات نقاط التفتيش ستنشق إذا ما أرسلوا لمواجهة مقاتلي الجيش الحر، مشيراً إلى الحالة المعنوية المتدهورة لجنود الجيش النظامي في الآونة الأخيرة وشعورهم بعدم الأمان على أنفسهم.

وأكد أن النظام يعتمد الآن أكثر على الشبيحة لأنه يعرف أنها مسألة وقت فقط قبل ان ينهار الجيش.

ونبه إلى كثرة الانشقاقات التي بدأت في الاونة الاخيرة تتزايد مشيراً الى انه قبل ذلك كانت تحدث حالة أو حالتي انشقاق لكن الان تحدث عمليات الانشقاق بأعداد كبيرة مما يضعف الجيش النظامي ويقوي صفوف الجيش الحر.

من جهته قال محمد سرميني عضو المجلس الوطني السوري إن 50 في المئة من دبابات الجيش لا تعمل وان كثيراً من الضباط يريدون الانشقاق عن الجيش النظامي، موضحاً أنه بالفعل قد انشق الكثير وبعضهم يتواجدون في السجن لأجل ذلك.

وأضاف أن جيش الأسد يبدو متجانساً لكنه ليس كذلك، واذا كانت الدول تهتم حقا بتحرير شعب سوريا من “عصابة الأسد” فإنها على الاقل يجب ان ترسل أسلحة مضادة للطائرات والدبابات يمكن أن تساعد في حسم المعركة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.