المهجر
The news is by your side.

المعارضة تسيطر على معابر مع تركيا والعراق

وتعرضت معظم احياء العاصمة للقصف بقذائف الهاون ورشاشات المروحيات. واستخدم الجيش النظامي للمرة الاولى اكثر من 15 دبابة وناقلات جند في اقتحام حي القابون.

ووصف معارضون احياء دمشق بانها اصبحت “بابا عمرو ثانية” في مقارنة مع الحي الشهير في مدينة حمص الذي تم تدميره وتهجير معظم سكانه. وتحدثت الوكالات عن فرار آلاف السكان من احياء في دمشق امس مع اشتداد المعارك. وقدرت مصادر المعارضة اعداد الشهداء الذين سقطوا في دمشق ومناطق اخرى باكثر من 115 شهيداً.

وأعلن “الجيش السوري الحر” سيطرة وحداته على ثلاثة معابر حدودية مع تركيا والعراق. وهذه المرة الاولى منذ اندلاع الانتفاضة التي تسيطر فيها وحدات المعارضة على المعابر الحدودية السورية. فقد سيطر على معبر باب الهوى على الحدود السورية – التركية في محافظة ادلب. وأظهر شريط مصور بثه ناشطون على الانترنت مسلحين في الباحة المؤدية الى المعبر الحدودي يطلقون النار في الهواء احتفالا بسيطرتهم عليه. واظهرت مشاهد اخرى مسلحين من الجيش الحر يحرقون صورة لحافظ الاسد. كما سيطر “الجيش الحر” على منفذ البوكمال الحدودي القريب من مدينة القائم غرب العراق.

وقال ضابط برتبة مقدم في قوات حرس الحدود: “رأينا العلم السوري يستبدل بعلم الجيش السوري الحر”. وأكد مسؤولون عراقيون سيطرة “الجيش الحر” على معبر البوكمال.

ونقلت وكالة «فرانس برس» لاحقاً عن وكيل وزارة الداخلية العراقية عدنان الاسدي قوله إن «جميع المعابر والمخافر الحدودية بين العراق وسورية سقطت بيد الجيش السوري الحر، وبينها القائم والتنف، ولا تزال هناك معارك في سنجار» وهي نقطة حدودية صغيرة في الشمال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.