المهجر
The news is by your side.

ايطاليا: بعثتنا العسكرية البحرية لا تنتهك السيادة الليبية

الأسبوع القادم بعد إقرار البرلمان للخطوة في تصويت يجري غدا الأربعاء، بحسب مصادر نيابية.
ونقل التلفزيون الإيطالي الحكومي عن بينوتي قولها خلال إحاطة أمام لجان الخارجية والدفاع في مجلسي النواب والشيوخ لمناقشة قرار الحكومة إرسال البعثة البحرية إلى ليبيا إنه “ليس هناك أي انتهاك للسيادة الليبية، فهدفنا في الواقع هو تعزيز تلك السيادة”.
وأوضحت الوزيرة أن “هذه المهمة ستضمن الدعم الفني والتشغيلي اللوجستي للوحدات البحرية الليبية من خلال أنشطة مشتركة ومنسقة مع أفراد البعثة الإيطالية”.
وتابعت أن قواعد الاشتباك للبعثة البحرية الجديدة في ليبيا ستكون مماثلة لعملية “البحر الآمن” مع بعض التعديلات “لأننا لن نكون في مياه دولية بل ليبية”.
و”البحر الآمن” هي مهمة أمنية دفاعية أطلقتها وزارة الدفاع الإيطالية عام 2015 للمراقبة في وسط المتوسط قبالة السواحل الليبية بمشاركة وحدات من سلاح البحرية.
ونوهت بينوتي إلى أن “الطلب الليبي بدعم القوات البحرية قد صدر في مناخ من الثقة المطلقة ولم يكن مرتجلا”.
ويوم الجمعة الماضي، أصدرت الحكومة الإيطالية مرسوما يقضي بإرسال بعثة عسكرية بحرية لدعم حرس السواحل الليبية‎.
وبحسب الحكومة، تتمثل مهمة البعثة الإيطالية في المساعدة على التحكم في تدفقات الهجرة من خلال وقف قوارب المهربين، وإعادة المهاجرين إلى البر الليبي.
وقبل ذلك بيومين (الأربعاء) أعلن رئيس الوزراء الإيطالي، باولو جينتيلوني في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس حكومة الوفاق فائز السراج أن “ليبيا طلبت من السلطات الإيطالية دعما تقنيا من خلال إرسال وحدات بحرية إلى المياه الإقليمية الليبية في سبيل مكافحة الاتجار بالبشر”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.