المهجر
The news is by your side.

ايطاليا تعتزم اعاد سفيرها بمصر

خلفية مقتل الباحث جوليو ريجيني في مصر.
وجاء في بيان صادر عن الخارجية في روما: “في ضوء التطورات في مجال التعاون بين هيئات التحقيق في كل من إيطاليا ومصر حول واقعة قتل ريجيني، وبناءً على البيان المشترك الصادر اليوم من قبل المدعي العام في روما ومن قبل النائب العام في القاهرة، فقد قررت الحكومة الإيطالية إرسال سفيرها جامباولو كانتيني إلى مصر”.
ويأتي قرار الخارجية الإيطالية بعد أيام من إعلان مصر احتجاز المواطن الإيطالي ليوناردو إيفان باسكال، على خلفية تورطه في مقتل أحد المواطنين المصريين، إثر شجار بينهما بمدينة مرسى علم، على ساحل البحر الأحمر(شرق مصر)‎.وشدد الوزير ألفانو على “التزام الحكومة الإيطالية بكشف الحقيقة حول مأساة وفاة جوليو ريجيني، وذلك من خلال إرسالها إلى القاهرة محاورًا موثوقًا (السفير كانتيني) الذي ستكون عليه مهمة المساهمة، من خلال الاتصالات مع السلطات المصرية، في تعزيز التعاون القضائي وبالتالي البحث عن الحقيقة”.
وخلص إلى القول: “وبصفته ممثلاً للجمهورية الإيطالية، فسيتولى السفير كانتيني الاهتمام بالمصالح الوطنية وجاليتنا ذات الدور الهام في مصر”.
وأصدرت النيابة العامة المصرية والنيابة في روما بياناً مشتركاً بشأن آخر مستجدات التحقيقات حول مقتل ريجيني، الذي عثر عليه مقتولاً في القاهرة وعاريًا وعليه آثار تعذيب، في العام الماضي.
وأوضح البيان، أنه جرى صباح اليوم، اتصال هاتفي بين النائب العام المصري، ونائب الجمهورية في روما، بغرض المشاركة والتشاور وإطلاع الجانب الإيطالي على آخر مستجدات التحقيقات التي يتولاها فريق التحقيق من النيابة العامة المصرية، عقب اللقاء السادس لوفدي النيابتين في مايو/ أيار الماضي.
ودار الحديث على وجه الخصوص بشأن “سؤال بعض ضباط الشرطة عن تحرياتهم التي أجروها عقب بلاغ نقيب الباعة الجائلين بالقاهرة، وكذلك في شأن أنشطة استرجاع البيانات الخاصة بكاميرات محطة مترو الأنفاق والتي عهد بها إلى شركة أجنبية، وهو الإجراء الذي اتفق على مشاركة الجانب الإيطالي فيه”، بحسب البيان.
وفي نهاية اللقاء الهاتفي اتفق الجانبان على عقد لقاء جديد بين مكتبي النائب العام المصري والنائب العام الإيطالي، بعد لقاء سبتمبر/ أيلول الماضي، للتشاور حول ما تم التوصل إليه والتطورات المحتملة للتحقيقات في القضية.
وأكد الجانبان في النهاية على استمرار التعاون الإيجابي بينهما وصولا إلى الحقيقة في شأن الظروف التى أدت إلى اختفاء ومقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني.
وتوترت العلاقات بشكل حاد بين مصر وإيطاليا، على خلفية مقتل ريجيني (28 عامًا)، الذي كان موجوداً في القاهرة منذ سبتمبر/أيلول 2015، وعثر عليه مقتولاً على أحد الطرق غرب القاهرة، في فبراير/ شباط 2016، وعلى جثته آثار تعذيب.
وتتهم وسائل إعلام إيطالية الأمن المصري بالتورط في قتل ريجيني وتعذيبه، وهو ما تنفي السلطات المصرية صحته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.