المهجر
The news is by your side.

تقارير صحفية تؤكد قيام داعش بتجارب كيميائية على السجناء

الأسرى والمساجين بطرق لا تختلف عن تلك التي اتبعها النازيون في ألمانيا.
وأفاد التقرير أن التنظيم كان يصنع الأسلحة الكيمياوية مستغلاً المختبرات المتطورة في جامعة الموصل. ولم يجد الإرهابيون طريقة لتجربة هذه الأسلحة إلا على المعتقلين لديه.
من جهتها، عثرت القوات العراقية على وثائق تشير إلى قيام “داعش” بتعريض المعتقلين لمركبات كيمياوية مكونة من مبيدات الآفات والنيكوتين وغيرها من المواد الضارة، والمتوفرة بكثرة في الأسواق.
وتعتبر هذه المواد بمثابة السم المثالي لصعوبة كشف آثارها كما هي لا تسبب الوفاة بشكل مباشر بل تأخذ أياماً حتى تودي بحياة الشخص.
ولم يبلغ خطر الأسلحة الكيمياوية التي يمتلكها التنظيم ذورته بعد، حيث حذرت الصحافية من أن “داعش” يمتلك المزيد من المواد السامة التي قد يخطط لاستهداف دول غربية بها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.