المهجر
The news is by your side.

توقيف رئيس نادي برشلونة في تحقيقات بقضايا فساد مالي

باسم الشرطة (الثلثاء).
وأجريت العملية بشكل أساس في كاتالونيا (شمال-شرق) وهناك حالياً «أربعة أو خمسة موقوفين، بينهم رئيس برشلونة السابق ساندرو روسيل وزوجته»، بحسب ما أضاف المصدر لوكالة «فرانس برس».
وتركز القضية التي لا تزال تحت سرية التحقيق على «تبييض أموال في شركات مرتبطة ببيع حقوق صور منتخب البرازيل لكرة القدم».
وأدار روسيل (53 عاماً) سابقاً الفرع البرازيلي لشركة نايكي الأميركية العملاقة للتجهيزات الرياضية، وأشرف على ارتداء منتخب «سيليساو» شعار الشركة.
وحصلت عمليات تفتيش (الثلثاء) في منازل خاصة للأشخاص الذين ألقي القبض عليهم ومقار شركات في برشلونة، خيرونا وليريدا في كاتالونيا، وفي إمارة أندورا الملاصقة لبرشلونة، في جزء من عملية مشتركة بين الشرطة الوطنية الإسبانية والحرس المدني.
وكان روسيل، المقاول المتخصص في التسويق الرياضي، أشرف على عقد يربط نايكي بفريق برشلونة، قبل أن ينتخب رئيساً للنادي في 2010.
واستقال من منصبه في كانون الثاني (يناير) 2014، بعد اتهامه بالتهرب الضريبي في قضية التعاقد مع المهاجم البرازيلي نيمار من نادي سانتوس عام 2013. ونجح في تبييض صفحته من خلال اتفاق مع القضاء الإسباني ينص على ملاحقة النادي لوحده في القضية، بصفته شخصاً قانونياً. ويلاحق روسيل أيضاً بتهمة الاحتيال والفساد بسبب شكوى موازية من صندوق الاستثمارات البرازيلي «ديس»، المالك السابق لـ40 في المئة من حقوق نيمار، والذي يرى أنه متضرر من العملية.
وسينضم إليه في قفص الاتهام نيمار ووالده، رئيس برشلونة الحالي جوسيب بارتوميو ورئيس سانتوس السابق أوديليو رودريغيس فيليو.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.