المهجر
The news is by your side.

سيتي وأرسنال يشعلان الصراع على البطاقتين الأوروبيتين الأخيرتين

3
-1،
والثاني على ضيفه سندرلاند 2-صفر الثلاثاء في مباراتين مؤجلتين من المرحلة 34 من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.
وانتزع مانشستر سيتي المركز الثالث من ليفربول بعدما رفع رصيده إلى 75 نقطة بفارق نقطتين عن الأخير الذي بات يتفوق بنقطة واحدة على أرسنال.
وستكون المرحلة الأخيرة الأحد حاسمة لتحديد صاحبي المركز الثالث المؤهل مباشرة إلى دور المجموعات للمسابقة القارية العريقة، والرابع الذي يخوض صاحبه دورا فاصلا.
ويحل مانشستر سيتي ضيفا على واتفورد، ويلعب ليفربول مع ضيفه ميدلزبره، وأرسنال مع ضيفه إيفرتون.
ويكفي مانشستر سيتي نقطة واحدة لضمان تواجده بين الأربعة الأوائل، في حين يحتاج أرسنال إلى الفوز مع تعثر ليفربول لحجز بطاقته إلى دوري الأبطال للموسم العشرين على التوالي.
ويسعى ليفربول للعودة إلى المسابقة التي غاب عنها الموسمين الأخيرين، وتحديدا منذ موسم 2014-2015 عندما خرج من دور المجموعات.
وعلى ملعب “الاتحاد”، حقق مانشستر سيتي الأهم وكسب ثلاث نقاط ثمينة في سعيه إلى إنقاذ موسمه المخيب، في أول تجربة بقيادة مدربه الإسباني “المتمرس” بيب غوارديولا.
وحسم مانشستر سيتي نتيجة المباراة في شوطها الأول بتسجيله هدفين؛ الأول عبر جيسوس في الدقيقة 27، قبل أن يحرز دي بروين الهدف الثاني بعد مرور 46 ثانية فقط، وعزز توريه تقدم مانشستر سيتي بهدف ثالث في الدقيقة 57، وقلص الويلزي هال روبسون كانو الفارق في الدقيقة 87.
وتابع المهاجم الدولي التشيلي أليكسيس سانشيز تألقه وأبقى على آمال فريقه أرسنال في حجز إحدى بطاقات مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، عندما قاده إلى الفوز على ضيفه سندرلاند 2-صفر على ملعب “الإمارات”.
وسجل سانشيز الهدفين في الدقيقتين 72 و81، رافعا رصيده إلى 23 هدفا، وارتقى إلى المركز الثاني على لائحة الهدافين بفارق هدف خلف مهاجم إيفرتون الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو المتصدر، وبالفارق ذاته أمام مهاجم توتنهام هاري كاين الذي تراجع إلى المركز الثالث.
وهذا الفوز هو الرابع على التوالي لأرسنال والسادس في مبارياته السبع الأخيرة و22 هذا الموسم.
 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.