المهجر
The news is by your side.

قاذفتان أمريكيتان تحلقان فوق كوريا الشمالية

للقارات.
وأوضح بيان صادر عن قيادة المحيط الهادئ، اليوم الأحد، أن “الطلعة نُفذت ردًّا على تجربتين صاروخيتين نفذتهما بيونغ يانغ في 3 و29 يوليو/ تموز الجاري”.
وأشار البيان أن القاذفتين أقلعتا من قاعدة أندرسن الجوية في جزيرة غوام، ورافقتهما مقاتلتان يابانيتان من طراز إف-2، عند دخولهما الأجواء اليابانية، و4 مقاتلات كورية جنوبية من طراز إف-15، عند دخولهما الأجواء الكورية الجنوبية.
وأفاد أن القاذفتين والمقاتلات أجرت تحليقًا على ارتفاع منخفض. مؤكدًا أن قيادة المحيط الهادئ تمتلك القدرة على التدخل خلال مدة قصيرة لمواجهة التهديدات المحتملة في المنطقة ضد الولايات المتحدة وحلفائها.
وتمتلك القوات الجوية الأمريكية 3 أنواع من القاذفات الاستراتيجية وهي “بي- 2” و”بي- 52″، علاوة على “بي- 1 بي”.
وأمس الأول الجمعة، نفذت كوريا الشمالية تجربة صاروخية جديدة باتجاه سواحل اليابان، لتعود وتعلن أمس السبت عن نجاح تجربة صاروخ باليستي ثانٍ عابر للقارات.
ومنذ عام 2006 يفرض مجلس الأمن الدولي عقوبات على كوريا الشمالية على خلفية تجاربها الصاروخية.
تجدر الإشارة إلى أن كوريا الشمالية أطلقت مطلع يوليو/ تموز الحالي، صاروخًا بالستيًا نحو بحر اليابان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.