المهجر
The news is by your side.

قوات المعارضة تتحدى حرس الأسد وتقتل “نخبة” منه

الجمهوري السوري في تفجير أعقبه إطلاق نار في قدسيا غرب دمشق، وفق ما أكد ناشطون وشهود والمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وهذه أكبر خسارة في صفوف قوات الحرس الجمهوري منذ بدء الحركة الاحتجاجية في البلاد. كما أن عملية أمس هي العملية النوعية الثانية خلال 48 ساعة التي تتعرض فيها القوات النظامية لهجمات خطيرة في معاقلها، إذ قتل 48 عنصراً نظامياً أول من أمس في سلسلة تفجيرات قرب نادي الضباط وسط حلب.

وكان لافتاً أن العمليتين جاءتا مباشرة في أعقاب إعلان النظام تجهيز آلاف الجنود مدعومين بالآليات لشن هجمات حاسمة في حلب لاستعادة السيطرة عليها، وأخرى مماثلة في ريف دمشق لإنهاء وجود تنظيمات المعارضة فيه.

وقال المرصد السوري في بيان “ارتفع إلى 21 عدد عناصر الحرس الجمهوري الذين قتلوا إثر إطلاق رصاص واستهداف حافلة صغيرة واشتباكات في منطقة قدسيا”.

ونقل المرصد عن مصدر طبي وشهود، أن عدد القتلى “مرشح للارتفاع، وأن سيارات الإسعاف تتوافد على مساكن الحرس الجمهوري في قدسيا”.

وأفاد المرصد أن غالبية من سقطوا “قتلوا في التفجير”، بينما قضى آخرون في اشتباكات مع مقاتلي الجيش الحر في قدسيا “التي تتعرض بعض مناطقها للقصف من قبل القوات النظامية التي تحاول السيطرة على المنطقة».

وقوات الحرس الجمهوري من قوات النخبة في سورية، وهي متمركزة في المناطق الحساسة والمهمة وتخضع لسيطرة مباشرة من كبار القيادات الأمنية في طليعتهم ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري.

وشهدت مناطق عدة في ريف دمشق أمس، قصفاً واشتباكات بين المقاتلين المعارضين والقوات النظامية التي «تحاول أن تحسم الوضع على الأرض والسيطرة على المنطقة، لكنها لا تنجح في ذلك» وفق المرصد السوري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.