المهجر
The news is by your side.

«كان السينمائى» يفتتح دورته الـ70 بـ«أشباح إسماعيل»

كاريل وماتيو أمالريك. وتكشف قائمة مهرجان كان السينمائى الدولى فى دورته الـ ٧٠، سواء بالمسابقة الرسمية أو فى غيرها من الاقسام، عن مجموعة من الافلام ترصد عددا من القصص الانسانية، كما لا تخلو من طرح بعض القضايا السياسية المعاصرة والاجتماعية الشائكة حول العالم، وفى مقدمتها أزمة الهجرة واللاجئين وتجارة الاسلحة وتغير المناخ.
من هذه الاعمال فيلم «نابالم» Napalm للمخرج الفرنسى كلود لنزمان، الذى يشارك فى قسم العروض الخاصة، ويتناول استخدام النابالم والأسلحة الكيماوية فى كوريا الشمالية.
ويقدم المخرج النمساوى الكبير ميشيل هانكه فيلمه Happy End أو «نهاية سعيدة»، الذى يعرض فى المسابقة الرسمية، وهو من بطولة النجمة إزابيل هوبير، وتدور قصته حول أزمة اللاجئين بأوروبا.
وكذلك المخرج الفرنسى ميشيل هازنافيسيوس الذى يقدم فيلما عن جان لوك جودار بعنوان «قابل للنقاش» Redoubtable، بالمسابقة الرسمية، حيث يقوم بدور جودار الممثل الفرنسى لويس جاريل، ومن المتوقع أن يحدث الفيلم جدلا بتناوله تفاصيل قصة حب جودار للممثلة آن فيازمسكى التى كان عمرها 17 عاما آنذاك.
كما يعرض المهرجان فيلم «لحم ورمل» للمكسيكى أليخاندرو جونزاليس إينياريتو، والذى يتناول الهجرة واللجوء واجتياز الحدود بين أمريكا والمكسيك، وهو فيلم «من الواقع الافتراضى».
وتعد الدورة الـ ٧٠ من المهرجان إحدى الدورات القليلة التى تحضر فيها مخرجات سينمائيات بكثافة وينافس بعضهن على سعفة «كان» الذهبية، حيث كشفت القائمة عن 12 مخرجة تشارك ثلاث منهن فى المسابقة الرسمية، أبرزها الاسكتلندية لين رامزى التى تشارك بفيلم «أنت لم تكن حقا هنا»، من بطولة خواكين فينيكس والذى يدور حول متقاعد عسكرى وعلاقته بتهريب فتاة فى عملية اتجار بالبشر، كذلك تشارك المخرجة الأمريكية صوفيا كوبولا فى المسابقة الرسمية بـ فيلم The Beguiled «الغاضب» الذى يتناول الحروب الأهلية، حيث تدور أحداثه حول سيدة شابة قامت بمساعدة جندى مصاب أثناء الحرب الأهلية بالولايات المتحدة، وذلك بإيوائها له بمدرسة داخلية للبنات، وتنقلب عليها الأحداث فيما بعد لهذا التصرف. وهو من بطولة مجموعة من النجوم منهم كولن فاريل، وكيرستن دانست، ونيكول كيدمان وإيل فانينج.
كما ستظهر كل من كيدمان وفاريل أيضا فى فيلم من إخراج لوبستر يورجوسلانثيموس، يحمل عنوان The Killing of a Sacred Deer» h» أو «قتل الغزلان المقدس».
إلى جانب حضور المخرجة اليابانية ناعومى كاواس، أحد الوجوه المألوفة فى «كان» بفيلمها الجديد Radiance «إشعاع» الذى يتحدث عن مصور يعانى من قصور فى النظر.
وتحت عنوانه «حزن البحر»، Sea Sorrow تحضر النجمة الانجليزية فانيسا ريدجريف فى أول عمل تخرجه ويتناول ازمة اللاجئين إلى أوروبا عبر البحر، فى سياق تاريخى يعود للقرن الماضى، والفيلم من بطولة إيما تومسون ورالف فينيس ويعرض فى قسم عروض خاصة.
وتتضمن العروض الفيلم الوثائقى «An Inconvenient Sequel» «الحقيقة إلى السلطة» هو فيلم وثائقى من إخراج بونى كوهين وجون شينك عن مهمة نائب الرئيس الأمريكى السابق آل جور فى مكافحة تغير المناخ واقناع القادة والحكومات بالاستثمار فى الطاقة المتجددة وهو استكمال لفيلم «حقيقة غير مريحة» عام ٢٠٠٦ .
كما سيعرض فيلم وثائقى اخر من إخراج الفرنسى ريموند ديباردون Debuts 12 Jours « لأول مرة ١٢ يوما»، الذى تم تصويره فى مستشفى للأمراض النفسية.
ومن من بين الأفلام التى تتنافس على جائزة السعفة الذهبية؛ فيلم للمخرج المجرى، كورنيلموندروتشو Jupiter’s Moon، «كوكب المشترى» والذى يتناول ايضا قضية اللاجئين.
وهناك فيلم «رودان» من إخراج جاك دويلون، وهو السيرة الذاتية لأوجست رودان الذى كان فنانا ونحاتا فرنسيا مشهورا فى عام 1880، وهو يعد أحد رواد فن النحت خلال القرن التاسع عشر.
وفيلم المخرج روبن كامبيلو 120 Battements par Minute وتتناول قصته مرض الإيدز وقد تم تصويره فى مستشفى للامراض النفسية.
بالإضافة إلى ذلك، سيكون من ضمن الأعمال المنافسة أيضا فيلم الخيال العلمى Okla للمخرج بونج جون هو، من بطولة تيلدا سوينتون، الذى وصفه مدير مهرجان كان، تييرى فريمو «بأنه فيلم سياسى بامتياز يتحدث عن استغلالنا للحيوانات، وتدور أحداث الفيلم حول قصة فتاة صغيرة تدعى «ميجا» تحاول حماية حيوانها الضخم من اختطاف شركة كبرى له، إخراج بونج جون هو، وبطولة الممثلة الشابة ليلى كولينز، جيك جيلنهال، وتيلدا سوينتون.
كما سيشارك أيضا فى المسابقة الرسمية المخرج التركى فاتح أكين بفيلمه The Fade، «التلاشى» الذى يروى حكاية من واقع المجتمع التركى فى ألمانيا.
فضلا عن المخرج فرانسوا أوزون، الذى اعتاد ان يلتقى بجمهور مهرجان كان بفيلمه L’Amant Double، «محب مزدوج» الذى يتحدث عن وقوع فتاة فى حب محلل نفسى.
ويشارك المخرج الأوكرانى، سيرجى لوزنيتسا بفيلمه الذى يحمل عنوان A Gentle Creature، «مخلوق لطيف» المقتبس عن قصة الكاتب الروسى، فيودور دوستويفسكى.
كما سيكون أيضا المخرج الروسى، أندريه زفاجينتسيف ممثلا لأوروبا الشرقية عن فيلمه الجديد Loveless، «بلا حب» الذى تم تصويره من دون تمويل من بلاده، خاصة بعد أن أعربت وزارة الثقافة الروسية عن غضبها من فيلمه الأخير «ليفياثان».
ومن بين الأفلام الأخرى البارزة فى المسابقة، نذكر فيلم نوح بومباخ The Meyerowitz Stories، وهو من بطولة آدم ساندلر وداستن هوفمان.
سيعود الممثل البريطانى روبرت باتينسون إلى المهرجان بفيلمه Good Time من إخراج الأخوين جوش وبينى وتدور قصته حول لص بنوك يعتزل السرقة بسبب المقربين منه.
يرأس لجنة تحكيم المسابقة الرئيسية المخرج الإسبانى بيدرو ألمودوفار، وترأس الممثلة الأمريكية أوما ثيرمان لجنة تحكيم قسم «نظرة ما»، وترأس الممثلة الفرنسية ساندرين كيبرلين لجنة تحكيم مسابقة الكاميرا الذهبية لأحسن عمل أول. يحمل شعار المهرجان صورة الممثلة الإيطالية كلوديا كاردينالى (من عام 1959). أما الممثلة الإيطالية مونيكا بيلوتشى فستقوم بتقديم حفل الافتتاح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.