المهجر
The news is by your side.

مجلس الأمن يمدد بعثة المراقبين بسوريا

وجاءت موافقة الدول الأعضاء بما فيها روسيا بعد إدخال تعديلات على مشروع القرار”. وسيرأس فريق البعثة الجنرال السنغالي “بابكر جاي”.

ومن جهتها قالت سوزان رايس مندوبة الولايات المتحدة الأمريكة في مجلس الأمن، إن القرار يمنح مهمة المراقبين فرصة أخيرة للنجاح، وشددت على سلامة المراقبين، مؤكدة أن واشنطن ستواصل الدعم السياسي للمعارضة السورية ولكن دون تسليح.

ومن جهة ثانية، صرح مندوب روسيا في مجلس الأمن، بأن موافقة المجلس بالإجماع على قرار التمديد قرار متوازن وصائب، مشدداً على أن الأطراف في سوريا هي التي تتحمل مسؤولية العنف في البلاد.

وأوضح أن اعتماد الحل العسكري للأزمة السورية سيكون له عواقب وخيمة، وان الصراع في سوريا خطير جداً.

وقد عقد مجلس الأمن أمس الخميس جلسة لمناقشة مشروع قرار بريطاني-فرنسي يتيح استخدام الفصل السابع، وتطبيق عقوبات جديدة في حال عدم التزام دمشق ببنود القرار.

وسبق أن قال السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين اليوم الجمعة، إن روسيا ستستخدم الفيتو ضد مقترح بريطاني لتمديد بعثة المراقبين الدولية في سوريا في حال طرحه للتصويت.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية الجمعة أنه “من غير المقبول إطلاقاً” السعي لإلقاء مسؤولية الوضع في سوريا على روسيا بسبب استخدامها حق النقض (الفيتو) لاعتراض قرار غربي أمام مجلس الأمن الدولي.

وصرح ألكسندر لوكاشيفيتش في مؤتمر صحافي بأنه “من غير المقبول إطلاقاً محاولات بعض الدول الغربية تحميل روسيا مسؤولية تصعيد العنف في سوريا بسبب رفضها دعم قرار يهدد بفرض عقوبات على النظام السوري”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.