المهجر
The news is by your side.

محافظ تطاوين التونسية يعلن استقالته

لأسباب شخصية وخاصة. وتأتي هذه الاستقالة بعد يومين من المواجهات الحادة التي شهدتها مدينة تطاوين (جنوب شرق) بين المحتجين وقوات الأمن، وأسفرت عن مقتل أحد المحتجين دعسا بسيارة أمن وإصابة آخرين وحرق مقار أمنية جراء استعمال العنف والغاز المدمع.
كما تأتي الاستقالة في ظل هدوء حذر بالمدينة في انتظار ما ستسفر عنه المساعي لإعادة إطلاق المفاوضات بين ممثلي المعتصمين والأطراف الحكومية. وكان البرهومي قد عين محافظا على تطاوين الشهر الماضي في تغيير جزئي قامت به الحكومة في سلك المحافظين.
ورغم تحذير وزارة الدفاع التونسية أهالي محافظة تطاوين من عواقب التصادم مع الوحدات العسكرية والأمنية في حال اقتحامهم المنشآت النفطية في منطقة الكامور، دعت تنسيقية المعتصمين إلى التظاهر غدا الخميس، مجددة تمسكها بمطالبها التنموية السابقة.
يذكر أن المحتجين -وأغلبهم شباب- بتطاوين يطالبون منذ ما يزيد عن شهرين بفرص عمل، واستفادة المنطقة من 20% من مداخيل الشركات النفطية. وكانوا أقدموا السبت الماضي على خطوة تصعيدية بإغلاق مضخة للغاز والبترول بمنطقة الكامور للضغط على السلطات للاستجابة لمطالبهم رغم إعلان الرئيس الباجي قائد السبسي منذ أكثر من أسبوع أن الجيش سيحمي مناطق إنتاج الثروات من فوسفات ونفط وغاز.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.