المهجر
The news is by your side.

مسؤول أميركي: مقتل الرجل الثاني بالقاعدة قرب إدلب

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن الحكومة الأميركية تجري تحقيقا للتأكد من مقتل المصري، بينما كان في سيارة قرب مدينة إدلب بشمال غرب سوريا.
وقال المسؤول الأميركي إن عبد الله رجب عبد الرحمن المعروف باسم أبو الخير المصري متزوج من إحدى بنات زعيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن، ولجأ إلى إيران بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.
ويعتقد أن المصري (59 عاما) كان في سوريا للمساعدة في إدارة جبهة فتح الشام، وهي فرع لتنظيم القاعدة كان يعرف في السابق باسم جبهة النصرة.
ووفق المسؤول الأميركي، فإن الإيرانيين أطلقوا سراح المصري قبل عامين بعدما ظل تحت الإقامة الجبرية بالمنزل، وذلك مقابل دبلوماسي كان تنظيم القاعدة في جزيرة العرب يحتجزه رهينة في اليمن.
وكان دبلوماسي إيراني محتجز باليمن منذ عام 2013 عاد إلى طهران عام 2015، وسط روايات متضاربة عن الطريقة التي أطلق خاطفوه المجهولون سراحه بها.
وقالت طهران آنذاك إن عملية نفذتها المخابرات الإيرانية باليمن أدت لإنقاذ الدبلوماسي. لكن وسائل إعلام يمنية يديرها الحوثيون المتحالفون مع طهران قالت إن الدبلوماسي أطلق سراحه بموجب تبادل للأسرى تم في بلد آخر.
ومقتل المصري يضع نهاية لمطاردة الولايات المتحدة له منذ قرابة 19 عاما.
وقال مسؤول أميركي آخر طلب عدم ذكر اسمه أيضا إن المصري كان يعتقد أنه أحد المدبرين للهجوم على السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا عام 1998.

وكالات+الجزيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.