المهجر
The news is by your side.

مصر والأردن وفلسطين يتفقون على استراتيجية السلام مع اسرائيل

من عمان، فيما اجتماعها المقبل في القاهرة، ثم في فلسطين. وشددت الدول الثلاث في بيان تأكيد تنفيذ مقررات «بيان عمان» الذي أجمع عليه القادة العرب في القمة العربية التي استضافتها المملكة في آذار (مارس) الماضي وأعادت إطلاق مبادرة السلام العربية التي تشكل الطرح الأكثر شمولاً لتحقيق مصالحة تاريخية بين جميع الدول العربية وإسرائيل.
وعقد وزيرا الخارجية المصري سامح شكري والأردني أيمن الصفدي وأمين سر اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات اجتماعاً أمس في مقر وزارة الخارجية الأردنية في عمان، بهدف التنسيق الثلاثي في شأن القضية الفلسطينية وسبل دعم عملية السلام، خصوصاً قبيل زيارة الرئيس دونالد ترامب المنطقة.
ونقل الناطق باسم وزارة الخارجية المصرية المستشار أحمد أبو زيد عن شكري قوله في الاجتماع الثلاثي إن الزيارات التي قام بها الرئيس عبدالفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والرئيس محمود عباس لواشنطن أخيراً أسهمت في نقل الرؤية والشواغل العربية والفلسطينية المتعلقة بمستقبل عملية السلام إلى الإدارة الأميركية الجديدة.
وأكد شكري أن وجود رئيس أميركي جديد خلق قوة دفع إيجابية للقضية الفلسطينية يجب استثمارها للعمل على استئناف المفاوضات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وصولاً إلى تسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية تصون الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وفقاً للمرجعيات الدولية ذات الصلة.
وجاء البيان الصادر عن الاجتماع على “أن حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران (يونيو) عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، والتي تعيش بسلام جنباً إلى جانب دولة إسرائيل، يمثل السبيل الوحيد لتحقيق السلام الدائم”.
ووفق البيان، فإن اللقاء الثلاثي ثمّن التزام ترامب حل الصراع وتحقيق السلام، وشدد على أن الدول الثلاث ستتعاون مع الإدارة الأميركية وستتحمل مسؤولياتها كاملة، وستتخذ كل الخطوات اللازمة لفتح أفق سياسي للتقدم نحو السلام الدائم الذي تريده شعوب المنطقة وتستحقه.
وشدد المجتمعون على أن الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي هو أساس التوتر في المنطقة، كما شددوا على ان الحل التفاوضي، وفق الأسس التي تضمن الأمن والاستقرار والسلام للفلسطينيين والإسرائيليين عبر تحقيق حل الدولتين، هو شرط تحقيق الأمن والاستقرار الإقليميين.
وبحث المجتمعون قضية الأسرى والمعتقلين المضربين في السجون الإسرائيلية، وأكدوا ضرورة التزام إسرائيل تلبية مطالب الأسرى الإنسانية والعادلة وفقاً للقانون الدولي ومعاهدات جنيف.
واستعرضوا الأوضاع في المنطقة، وشدد على أهمية تكثيف الجهود من أجل إنهاء الأزمات الإقليمية، وعلى استمرار التعاون مع المجتمع الدولي على محاربة الإرهاب الذي يشكل خطراً جماعياً لا بد من هزيمته. وأكدوا ضروة استمرار التشاور والتواصل في ما بينهم ومع الدول العربية الشقيقة من أجل إيجاد البيئة المواتية لإنهاء الانسداد السياسي في العملية السلمية، واتفقوا على أن يتواصل وزير الخارجية الأردني، في ضوء رئاسة المملكة للقمة، مع أعضاء لجنة متابعة مبادرة السلام العربية لتنسيق خطوات تفعيل الجهود السلمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.