المهجر
The news is by your side.

مقتل وزير الدفاع وصهر الأسد في تفجير دمشق

دمشق اليوم الأربعاء والذي تزامن مع اجتماع لوزراء وقادة أمنيين في المبنى.

كما ذكر التلفزيون السوري أن وزير الداخلية محمد إبراهيم الشعار أصيب وحالته مستقرة، بالإضافة إلى وجود إصابات أخرى بين المجتمعين.

يذكر أن راجحة هو أيضا نائب القائد العام للجيش السوري ونائب رئيس مجلس الوزراء، وقد عين وزيرا للدفاع في 8 أغسطس/آب 2011.
تبني العملية

وبحسب وكالة “رويترز” فإن جرحى تفجير مقر الأمن القومي ينقلون الى مستشفى الشامي، وأن الحرس الجمهوري السوري يضرب طوقا حول المنطقة.

ويقع المبنى المحاط بحراسة مشددة في حي الروضة في وسط العاصمة، ويرأس جهاز الأمن القومي اللواء هشام بختيار الذي أصيب أيضاً في الإنفجار.

واعلنت جماعتان مسؤوليتهما عن تفجير دمشق حيث قالت جماعة لواء اسلام المعارضة في بيان نشرته على صفحتها على موقع “فيسبوك” انه تم استهداف مكتب امن القومي والذي يضم مكتب ما يسمى “خلية ادارة الازمة في العاصمة دمشق”.

ومن جانبه اعلن قاسم سعد الدين المتحدث باسم الجيش السوري الحر مسؤولية جماعته ايضا عن الهجوم مضيفا ان “هذا هو البركان الذي كانوا تحدثوا عنه وانه بدأ للتو”.

وكان التليفزيون السوري الرسمي أعلن عن وقوع تفجير وصفه “بالانتحاري” استهدف مبنى الأمن القومي، فيما اكدت المعارضة السورية ان التفجير نفذه أحد عناصر الجيش السوري الحر، وتم عن بعد وان المنفذ في امان حالياً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.