المهجر
The news is by your side.

منظمة الصحة: 67% من المنشآت الصحية تضررت

في أعمال العنف مؤخرا ألحق دمارا هائلا بالمنشآت الصحية في كل أنحاء هذا البلد وأدى إلى حرمان الناس من الوصول إلى الخدمات الصحية الأساسية ومنع العاملين الصحيين من القدرة على تقديم هذه الخدمات.

في سياق متصل كانت منظمة الصحة العالمية قبل ذلك أعلنت أنها “نستقبل تقارير اكثر واكثر عن نقص الادوية والمنتجات الصيدلانية في سوريا.” واضافت أن 90% من مصانع الادوية السورية توجد في ريف حلب وحمص ودمشق وانها تضررت بدرجة كبيرة من احدث القتال.

وقال طارق جسارفيتش المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية إن “عدداً كبيراً من هذه المصانع اغلقت نتيجة للاشتباكات المستمرة وارتفاع تكلفة الوقود مما أسفر عن نقص حاد في الدواء”. وذكرت منظمة الصحة العالمية ان هناك حاجة ملحة لأدوية السل والتهاب الكبد وارتفاع ضغط الدم والسكري والسرطان بالإضافة الى اجهزة الغسيل الكلوي.

وأضاف جسارفيتش “هذا الوضع له بالطبع آثار مدمرة على الناس الذين يحتاجون للأدوية على اساس يومي …اصحاب الحالات المزمنة.. المصابون بأمراض نفسية وكذلك من يتعاطون مضادات حيوية لمنع انتقال العدوى حين يعالجون من اصابات لها صلة بالصراع.” وقالت منظمة الصحة العالمية انها سلمت معدات جراحية واخرى للعلاج من الصدمات النفسية وامدادات طبية لما يصل الى 700 الف شخص. وليس لدى المنظمة تقدير بعدد المصابين او المستشفيات التي لا تزال مفتوحة في البلد الذي يسكنه 22 مليون نسمة وقتل فيه نحو 18 الف شخص في الصراع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.